صور تهاني العيد

أيام التشريق, يوم النفر الاول, أعمال الحجاج يوم النفر,

( 🌺 ما هي أيام التشريق ؟
و ما سبب تسميتها بهذا الإسم ؟ ) :
( عيد أضحى مبارك )
‏( Eid Adha Mubarak )

أيام التشريق :
ورد في فضلها آيات وأحاديث منها :
1- قول الله عز وجل : ( وَاذْكُرُوا اللَّـهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ )
والمُراد بالأيّام المعدودات هي : أيّام التشريق.

2 – وصفها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بقوله :
( إنَّما هي أيامُ أكلٍ وشربٍ وذِكْرٍ ).

( لماذا سميت هذه الأيام بالتشريق ؟ ) :
1 – حيث تُشَرَّقْ لحوم الأضاحي فيها أي يقددونها
أي : توضع في الشمس لتجفيفها و يسمى بتقديد اللحم
2 – قول آخر : وهو أن الهَدْيَ لا يتم نحره حتى تشرق الشمس
3 – و أيضا : لأن صلاة العيد إنما تصلى بعد أن تشرق الشمس

( أيام التشريق و العيد ) :
يأتي عيد الأضحى في اليوم العاشر من ذي الحجة.
وهو ما يعرف بيوم النحر.
ثم تليه أيام التشريق الثلاثة،
وهي :
أيام الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من شهر ذي الحجة.
كما تعرف هذه الأيام الثلاثة باسم ( الأيام المعدودات ).

رُوِيَ في سنن أبي داود عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ قُرْطٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( أعظم الأيام عند الله : يوم النحر ثم يوم القرّ )
ويوم النحر : هو يوم الأُضحية ، ويوم القرّ : هو يوم الاستقرار
وهو اليوم الذي يلي يوم النحر، أي ثاني أيام عيد الأضحى

( مُسمَّيات أيّام التشريق ) :
( اليوم الأول ) :
و يعرف بيوم القَرِّ ( من القرار )
يُسمّى بيوم القَرِّ بفتح القاف وتشديد الراء
لأنّ الحُجّاج بعد يوم التروية ويوم عرفة ويوم النَّحر، يكون التعب قد أصاب منهم ما أصاب، فيَقِرُّون بمِنى.

( اليوم الثاني ) :
ويعرف بيوم النفر الأول
وذلك لأنّه يجوز فيه للحاجّ الذي أنهى رَمْي الجِمار، وأحبّ تعجيل الانصراف من مِنى أن ينفر، أي يرحل إلى مكّة، ولكن بشرط : وهو الحرص على الخروج من منى قبل غروب الشمس، فلو غربت عليه الشمس وهو في منى، فلا يمكنه أن ينفر منها.

( اليوم الثالث ) :
و يعرف بيوم النفر الثاني
فإذا أنهى الحاجّ رَمي الجِمار في هذا اليوم، فإنّ عليه أن ينفرَ إلى مكّة،
إذ لا يُسَنّ له المَبيت بمِنى بعد الرَّمي.
اتّفق الفقهاء على أنّ وقت رَمي الجِمار، ينتهي بغروب الشمس.
وذلك لانتهاء وقت مناسك الحجّ، بغروب شمس ثالث أيّام التشريق.

( أعمال الحاجّ في أيّام التشريق ) :
1 – ذِكر الله تعالى : ( وَاذْكُرُوا اللَّـهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ )

ذكر الله عز وجل المأمور به في أيام التشريق أنواع متعددة منها :
١ – ذكر الله عزَّ وجل عقب الصلوات المكتوبات بالتكبير في أدبارها.
٢ – ذكر الله عزَّ وجل بالتسمية والتكبير عند ذبح النُسك.
٣ – ذكر الله عزَّ وجل بالتكبير عند رمي الجمار.

2 – المَبيت في مِنى :
ينبغي على الحاجّ المُتعجّل أن يبيت في مِنى، ليلة الحادي عشر والثاني عشر من ذي الحجّة، ومن تأخّر فعليه المَبيت ليلة الثالث عشر أيضًا.

3 – رَمي الجِمار :
يشمل رَمي الجِمار الثلاث ( الصُّغرى ثمّ الوُسطى ثمّ الكُبرى )

4 – ذَبح الهَدي :
ذَبح الهَدي قد يكون واجبًا :
كهدي التمتُّع والقران، أو فِعل مَحظور من محظورات الحجّ.
أو قد يكون تطوُّعًا.

5 – وقت الذَّبح :
يبدأ من يوم العيد ويمتدّ إلى أن تنتهي أيام التشريق الثلاثة.
ومَن لم يستطع شراء الهَدْي فعليه صيام عشرة أيّام، ثلاثة منها في الحجّ قبل يوم عرفة ( وإن لم يستطع صامها في أيّام التشريق ) وسبعة يصومها بعد رجوعه من الحجّ.
قال تعالى : ( فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ).

6 – أداء الصلوات الخمس قَصرًا بلا جَمع :
أداء الصلوات اقتداءً بالنبيّ صلّى الله عليه وسلّم، عندما أقام في مِنى أيّام التشريق ولياليها، فكان يُصلّي كلّ صلاة بوقتها مع قَصر الصلاة الرُّباعية منها :
إذ يُؤدّيها ركعتَين ( الظهر و العصر و العشاء،
بينما المغرب و الصبح كما هي )

7 – التكبير المُقيَّد بعد الصلوات الخمس في جماعة :
يُكبّر المسلم فيها بعد السلام من الصلاة الجماعيّة
فيقول :
( الله أكبر / الله أكبر / لا إله إلا الله .. والله أكبر / الله أكبر / ولله الحمد )
و قد ذكرنا الصيغ المروية عن الصحابة والتابعين من قبل.
ولا يُشرَع هذا التكبير بعد الصلاة لِمَن صلّى مُنفرِدًا.

( سؤال ) :
لماذا لا يُسَنّ التكبير لِمَنْ صلى منفردًا ؟

قال الشيخ العثيمين في الشرح الممتع :
( والإنسان الذي تفوته الصلاة في الجماعة، ويصليها منفردًا، لا يُسَنّ له أن يكبر التكبير المقيد، وكذلك قيدوا ذلك بالمؤداة فخرج به المقضية.

فالشروط ثلاثة للتكبير عقب الصلوات في العيد :
1 ـ أن تكون الصلاة فريضة
2 ـ أن تكون جماعة
3 ـ أن تكون مؤداة

فلو صلى وحده، أو صلى نافلة، أو صلى قضاءً، لم يشرع له التكبير المقيد حتى ولو كانوا جماعة.

وقال بعض العلماء : ( إن التكبير المقيّد سُنَّة لكل مصلٍّ )،
فريضة كانت الصلاة أو نافلة، مؤداة أو مقضية، للرجال وللنساء في البيوت والقول الأول أخص وهذا أعم ).
وقال بعض العلماء : ( إنَّه سنّة في الفرائض، مؤداة كانت أم مقضية،
انفراداً كانت أو جماعة، دون النوافل ).

والمسألة إذا رأيت اختلاف العلماء رحمهم الله فيها، بدون أن يذكروا نصاً فاصلًا فإننا نقول : الأمر في هذا واسع، فإن كبّر بعد صلاته منفرداً فلا حرج عليه، وإن ترك التكبير ولو في الجماعة فلا حرج عليه، لأن الأمر في هذا واسع و الحمد لله.

اللهم وفقنا لفعل الصالحات وثبتنا عند الممات وارحمنا برحمتك يا جزيل العطايا والهبات، تقبل الله منا و منكم أطيب الدعاء و صالح الأعمال، اللهم آمين يارب العالمين و صَل اللهم و سلم و بارك على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم، و كل عام و أنتم جميعًا بألف خير، عيد أضحى مبارك.

🕋❤🕋❤🕋

Visits: 4

شاركنا رأيك بما رأيت