معجزات ومصطلحات اسلامية

احكام التجويد الإظهار

الاظهار

  • الإظهار في اللغة:البيان.
  • واصطلاحا: إخراج كل حرف من مخرجه من غير غنة ظاهرة.

حروف إظهارهما: (ء)، (هـ)، (ع)، (ح)، (غ)، (خ).

مجموعة في أوائل الكلمات الآتية:

(أخي هاك علماً حازه غير خاسر)

  • أمثلة ذلك في المصحف

مع النون الساكنة

التركيز مع التنوين ولا يكون إلا مع كلمتين التركيز من كلمتين التركيز من كلمة حرف الإظهار ُ أ أتيه ُ أكاد نْ أ منْ أهل نْئ ينْئون ء ً ه كلا ً هدينا نْ ه أنْ هم نْه ينْهون ه ٌ ع سميع ٌ عليم نْ ع منْ عمل نْع أنْعمت ع ٌ غ حليما ٌ غفورا نْ غ منْ غيرسوء نْغ فينْغضون غ ٌ ح نار ٌ حامية نْ ح من ْحسنة نْح تنْحتون ح ٍٍ خ يومئذ ٍٍ خاشعة نْ خ أنْ خفتم نْخ المنْخنقة خ

ملحوظة: تم استخدام (ْ) بدل من (¸) لعدم إمكانية كتابتها على الحاسب

و الاثنان هما علامتي السكون في اللغة العربية ولا فرق بينهما

وفي المصحف: تعرف النون الساكنة المظهرة، بوجود رأس الحاء الصغيرة فوقها

تعرف نون التنوين المظهرة بوجود غطاء على الضمة الأولى، مثال ذلك
أو وجود الفتحتين أو الكسرتين متوازيتين ومتقاربتين على الحرف الأخير أو تحتة في الكلمة الأولى.

مراتب الإظهار

للإظهار الحلقي ثلاث مراتب حسب البعد بين مخرج حرف الحلق ومخرج النون، وهي على النحو الآتي:

  • المرتبة الأقصى

 وتكون عند حرفيّ الهمزة والهاء، حيث يخرجان من أقصى الحلق.

  • المرتبة الوسطى

 وتكون عند حرفي العين والحاء، حيث يخرجان من وسط الحلق.

  • المرتبة الدنيا

 وتكون عند حرفي الغين والخاء، حيث يخرجان من أدنى الحلق.

سبب الإظهار

السبب الأساسي للنطق بحكم الإظهار الحلقي هو الرواية الصحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد فسر علماء التجويد سبب الإظهار الحلقي بالتباعد بين مخرج حروف الإظهار والتي تخرج من الحلق أبعد المخارج عن الشفتين، وبين مخرج النون الساكنة والتنوين والتي تخرج من طرف اللسان مع ما يحاذيه من لثة الأسنان العليا.

والتباعد بين مخارج الحروف يمنع إدغامها؛ فأسباب الإدغام إما التماثل أو التجانس أو التقارب، ولانعدام هذه الأسباب كان الحكم بين هذه الحروف الإظهار.

أمثلة من القرآن على الإظهار

توجد الكثير من الأمثلة في القُرآن الكريم على حُكم الإظهار، والإظهار قد يأتي في كلمة أو كلمتين، وحُروفه ستة وهي:

الهمزة، والهاء، والعين، والحاء، والغين، والخاء، ويأتي الإظهار بعد النون الساكنة أو التنوين، ومن الأمثلة على حكم الإظهار ما يأتي:

كلمة: “أنهار”؛ الواردة في قوله -تعالى-: (فِيها أَنْهارٌ مِنْ ماءٍ غَيْرِ آسِنٍ).

كلمتي: “من هاد”، الواردة في قوله -تعالى-: (وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ هادٍ).

كلمة: “أنعمت”، الواردة في قوله -تعالى-: (صِراطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ).

كلمتي: “من عمل”، الواردة في قوله -تعالى-: (مَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثى وَهُوَ مُؤْمِنٌ).

وأمّا في التنوين، فمثاله قوله -تعالى-: (مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ).

كلمتي: “يومٍ عظيم” الواردة في قوله -تعالى-: (ما لَكُمْ مِنْ إِلهٍ غَيْرُهُ إِنِّي أَخافُ عَلَيْكُمْ عَذابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ).

كلمة: “فيسنغضون”، الواردة في قوله -تعالى-: (فَسَيُنْغِضُونَ).

مثاله في النون الكلمات: “ينهون، عنه، ينأون”، الواردة قوله -تعالى-: (يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ).

Visits: 2

شاركنا رأيك بما رأيت