تاريخ و جغرافية

حقائق ومعلومات عن جبل قاسيون

               جبل قاسيون 

قاسيون، جبل يشرف على مدينة دمشق عاصمة سورية  والذي يعد امتداداً جغرافياً للسلاسل الجبال السورية الغربية. امتداد لها النشاط العمراني خلال القرنين التاسع عشر والعشرين. حيث تقع بعض أحياء دمشق مثل حي المهاجرين، وحي ركن الدين  حي أبو رمانة والشيخ محي الدين وغيره.

ترتفع قمة جبل قاسيون أكثر من 1,150 متراً عن سطح البحر . توجد على قمة الجبل محطة لتقوية البث الإذاعي والتلفزيوني.

يعد جبل قاسيون أحد أماكن التنزه والترفيه المحيطة بمدينة دمشق بإطلالته، إذ يمكن مشاهدة مدينة دمشق  بالكامل منه.

         صورة لدمشق ليلا من جبل قاسيون 

يقع على سفح الجبل من الجهة الجنوبية الغربية نصب الجندي المجهول  في مكان مميز، تنتشر المتنزهات والمطاعم والمقاهي والإطلالات الجميلة التي تشرف على مدينة دمشق وعلى منطقة دمر وغيرها، يحتوي أحد أهم المعالم المدينة الأثرية وهي مغارة الدم أو ما يسمى مقام الأربعين. يضم جبل قاسيون قبَّتين تاريخيتين، هما مبنى مرصد قاسيون  قمة السيار  الأثري على قمة جبل الجنك، وقبة النصر  المُدمَّرة الآن

سبب تسمية جبل قاسيون بهذا الاسم

 أن سبب تسمية هذا الجبل بـ «قاسيون» يعود إلى طبيعته القاسية، حيث قسا، فلم تنبت الأشجار على سفوحه وقممه. وقد سمي قاسيون بجبل الصالحية، وجبل دير مران، ولكن تبقى كلمة قاسيون، هي المعتمدة لهذا الجبل الشامخ، الذي يشاهده الزائر لدمشق، من كل شارع وزقاق ومنزل مرتفع

طول جبل قاسيون  ٣٧٧٦ قدما 

هل يوجد بركان في جبل قاسيون؟


إن جبل قاسيون واحدٌ من أشهر الجبال في مدينة دمشق والجمهورية العربية السورية عمومًا، وعلى الرغم من تساؤل البعض عن بركان جبل قاسيون إلا أن هذا الجبل ليس واحدًا من الجبال البركانية.

جبل الأربعين في دمشق كم درجة

درج الأربعين”عبارة عن 660 درجة يقع في ركن الدين في العاصمة السورية هو أطول درج يمكن أن تصعده في سوريا..

اعلى جبل بسورية

يحد دمشق من الشمال جبل قاسيون وهو جبل في السلسلة الأولى الدنيا لهضبة القلمون، ويشرف على مدينة دمشق من الشمال الغربي، ترتفع أعلى قممه إلى 1153م، أي ما يزيد على 450م عن ساحة الشهداء مركز مدينة دمشق.

قصة جبل قاسيون؟

كانت أول جريمة شهدتها البشرية هي جريمة قتل. حين قتل قابيل ابن أبو البشر أدم عليه السلام أخاه هابيل، بعد أن ملأ الحسد والغيرة قلبه فأقدم على تلك الجريمة التي أفزعت حتى الجبل الذي وقعت الجريمة في إحدى مغاراته فانشق وسمي بـ “جبل الدم” أو “مغارة الدم”، وهو يقع في جبل “قسيون” في دمشق بسوريا.

مقام جبل الأربعين 

وهو مغارة في جبل قاسيون تدعى بمغارة الدم لأن فيها صخرة بلون أحمر قيل أنها تمثل الأداة التي قتل بها قابيل قتل هابيل  (إبني آدم ، ويوجد في المغارة شق يقطر منه الماء.
قابيل قتل أخاه هابيل في هذا المكان فشهق الجبل لهول الجريمة وظهرت مغارة صغيرة على شكل فم مفتوح كنتيجة لشهقة الجبل. كما توجد مغارة صغيرة يقال أنه يخرج منها الأربعين رجل صالح الأبدال ولهم في المصلى أربعين محراب ومنها ظهرت مقولة «شام شريف» إذ أن هؤلاء الأربعين يحمون الشام، كما يوجد محراب للنبي ابراهيم  ومحراب للخضر 

Visits: 6

شاركنا رأيك بما رأيت