اسلاميات منوعة

ماالمقصود بأكل مال اليتيم وماهي عقوبته

ماالمقصود بأكل مال اليتيم وماهي عقوبته

أكل مال اليتيم من الكبائر

أجمع العُلماء على أنَّ أكل مال اليتيم ظُلماً من الكبائر، كما أجمعوا على أنَّ من وُلِيَ يتيماً وكان غنيَّاً؛ فلا يحلُّ له أن يأكُل من ماله شيئاً، لِقولهِ -تعالى-: (وَابْتَلُوا الْيَتَامَىٰ حَتَّىٰ إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُم مِّنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ وَلَا تَأْكُلُوهَا إِسْرَافًا وَبِدَارًا أَن يَكْبَرُوا وَمَن كَانَ غَنِيًّا فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَن كَانَ فَقِيرًا فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ)،وتوعَّد الله -تعالى- من أكَلَ مال اليتيم ظُلماً بالوعيد والعذاب الشَّديد يوم القيامة، بقوله -عزَّ وجل-: (إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَىٰ ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا).

كما ويجب فيمن يكون وليَّاً على مال اليتيم أن يجتمع فيه عدّة صفاتٍ هي: التكليف، والإسلام، والعدالة، وآخر الشروط أن يكون ممن لديه القدرة على التصرُّف في ما أُوكل إليه من مال هذا اليتيم، فإن اجتمعت فيه هذه الصفات فيجب عليه أن يقوم على مال اليتيم بضميرٍ وإحسانٍ، والحرص على المحافظة عليه وعدم تضييعه، وعدم الأخذ منه لنفسه دون وجه حقٍّ.

كما أنَّ أكلَ مال اليتيم ظلماً وتجبُّراً يعدُّ من الكبائر التي حذَّرنا منها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الحديث: (اجتَنِبوا السَّبعَ الموبقاتِ. قيلَ: يا رسولَ اللَّهِ وما هي؟ قالَ: الشِّركُ باللَّهِ، والشُّحُ، وقتلُ النَّفسِ الَّتي حرَّمَ اللَّهُ إلَّا بالحقِّ، وأَكْلُ الرِّبا، وأَكْلُ مالِ اليتيمِ، والتَّولِّي يومَ الزَّحفِ، وقَذفُ المحصَناتِ الغافِلاتِ المُؤْمِناتِ)، وجاء عن الصَّحابة الكِرام أنَّه لمَّا نزل قولهُ -تعالى-: (وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ)،أصبحوا لا يُخالطوهم في الطَّعام وغيره خشية أن يلحقهم إثمٌ من أكل مال اليتامى، ولكن سمح لهم بِمُخالطتم بالتي هي أحسن، وبيّن أن النَّهيَ المقصود كان بأكل مال اليتيم بالإسراف والظُلم.

ما هو عقاب اكل مال اليتيم في الدنيا؟

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فإن أكل مال اليتيم من الكبائر المنهي عنها والمتوعد عليها في قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا.

كيف التوبة من اكل مال اليتيم؟

الأول: الندم على فعل الذنب. الثاني: الإقلاع عن الذنب. الثالث: العزم على أن لا يعود إليه في المستقبل. والرابع: رد المظالم إلى أهلها

كيف تحفظ مال اليتيم؟

ويُحظَر على الوصيّ خلطهما معاً أو الإنفاق منه فيما يعود عليه بالنفع دون اليتيم. حفظ أموال اليتيم يُوجِب على الوليّ عدم استبدالها بأمواله الخاصة الرديئة. فقد تكون أموال اليتيم في صورة ذهب أو معادن نفيسة أخرى ذات قيمة عالية

دعاء لمن أكل مال اليتيم؟

اللهم. من ظلمنا فرد الينا حقنا. اللهم يعني حتى لو تدعو عليه. بعدم الانتفاع بهذا المال او كذا لا باس بذلك

ماهي صور أكل مال اليتيم ؟

توجد العديد من الصُّور التي تدلّ على الأكل من مال اليتيم، وهي ليست مُقتصرةً بالأكل، وإنَّما تشمل جميع الاستعمالات، وتمَّ تخصيص الأكل بالذِّكر؛ لأنَّه الغالب في وجوه الانتفاع، ومن هذه الصور ما يأتي:

● عدم المُحافظة على ماله، وتسليمه لليتيم ناقصاً، أو ضمُّ مال اليتيم إلى مال الوصيِّ، لِقولهِ -تعالى-: (وَآتُوا الْيَتَامَىٰ أَمْوَالَهُمْ وَلَا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَىٰ أَمْوَالِكُمْ).

● الاقتراب من ماله لغير فائدة أو إتلافها، وعدم استثمارها بالطَّريقة التي تعود عليه بالفائدة.

● الانتفاع به، كأن يشتري الوليّ لنفسه بيتاً أو غيره، أو يشتري منه لليتيم ما لا ينتفع به،والقيام بإسرافه وتبذيره.

ماهي عقوبة أكل مال اليتيم  ظلماً ؟

وعد الله -تعالى- من يأكل أموال اليتامى ظُلماً بالنَّار يوم القيامة، وذكر أنَّهم يُبعثون يوم القيامة والنَّار تتأجَّج من أفواههم، وعدَّه النبيُّ -عليه الصلاةُ والسلام- من الكبائر، وممَّا جاء في بيان عُقوبته، قولهُ -تعالى-: (إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَىٰ ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا)،

وحذَّر الله -تعالى- ورسوله -عليه الصلاة والسلام- في كثيرٍ من الأدلَّة من الاقتراب من مال اليتيم بغير وجه حقٍّ، كقوله -تعالى-: (وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ)،وجاء عن السديِّ: إنَّ أكل مال اليتيم سببٌ لإخراج النَّار واللّهب من قبر من يأكله، وإخراج النَّار من فمه، ومسامعه، وأُذنيه، وعينيه، وثبت في الكِتاب والسُنة والإجماع أنّ أكل أموال اليتيم سببٌ من أسباب دخول النّار.

Visits: 0

شاركنا رأيك بما رأيت