اسلاميات منوعة

معلومات عن صلاة الوتر , عدد ركعات صلاة الوتر , حكم صلاة الوتر , حكم ترك صلاة الوتر

معلومات عن صلاة الوتر 

عدد ركعات الوتر

■أقل الوتر

أما أقل الوتر فعند المالكية والشافعية والحنابلة ركعة واحدة، ويجوز ذلك عندهم بلا كراهية والاقتصار عليها خلاف الأولى واستدلوا لذلك بما ورد عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رجلاً قال: يا رسول الله كيف صلاة الليل؟ قال ﷺ : «مثنى مثنى، فإذا خفت الصبح فأوتر بواحدة».

وقال الحنفية: لا يجوز الإتيان بركعة.

وعن الإمام أحمد قال يروى عن أربعة من أصحاب النبي ﷺ عن النبي ﷺ أنه أوتر بركعة ابن عباس وعائشة وابن عمر وزيد بن خالد.

■أكثر الوتر

أما أكثره فعند الشافعية والحنابلة إحدى عشرة ركعة، وفي قول عند الشافعية ثلاث عشرة ركعة لحديث أم سلمة رضي الله عنها «كان رسول الله ﷺ يوتر بثلاث عشرة ركعة».

■أدنى الكمال للوتر

أدنى الكمال للوتر ثلاث ركعات

ماهو حكم صلاة الوتر ؟

تعدّدت أقوال الفقهاء في حكم صلاة الوتر على قولين:

ذهب جمهور الفقهاء إلى أنّ صلاة الوتر سنّة مؤكدة وليست واجبة، وقد استند القائلون بهذا القول إلى مجموعة من الأدلّة، منها ما رواه عبادة بن الصامت -رضيَ الله عنه- عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (خَمسُ صَلَواتٍ افترَضَهنَّ اللهُ على عِبادِه، فمَن لَقيَه بهنَّ لم يُضيِّعْ منهنَّ شيئًا، لَقيَه وله عندَه عَهدٌ يُدخِلُه به الجنَّةَ، ومَن لَقيَه وقد انتقَصَ منهنَّ شيئًا استِخفافًا بحَقِّهنَّ، لَقيَه ولا عَهدَ له؛ إنْ شاء عَذَّبَه، وإنْ شاء غَفَرَ له).

ذهب أبو حنيفة إلى أنّ صلاة الوتر واجبة، مستدلّاً بالحديث الضعيف الذي رواه بريدة الأسلمي فقال: (الوِترُ حقٌّ فمَن لَم يوتِرْ فليسَ منَّا)،فالأمر في الحديث للوجوب.

ماهو الفرق بين الوتر وقيام الليل ؟

هناك العديد من الفُروقات التي جاءت في السُنّة، وفي أقوال أهل العلم بين قيام الليل والوتر، وهي كما يأتي:

●السُنّة: فرّقت السُنّة بينهما بالقول والفِعل؛ فمن القول حديث النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّ رَجُلًا قالَ: يا رَسولَ اللَّهِ، كيفَ صَلَاةُ اللَّيْلِ؟ قالَ: مَثْنَى مَثْنَى، فَإِذَا خِفْتَ الصُّبْحَ، فأوْتِرْ بوَاحِدَةٍ)،

أمّا من حيث الفعل، فقد ورد عن عائشة -رضي الله عنها- قولها: (كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُصَلِّي وأَنَا رَاقِدَةٌ مُعْتَرِضَةً علَى فِرَاشِهِ، فَإِذَا أرَادَ أنْ يُوتِرَ أيْقَظَنِي، فأوْتَرْتُ).

●أقوال أهل العلم: فرَّقَ أهل العلم بينهما من حيث الحُكم والكيفيّة؛ فأمّا من حيث الحُكم فسيأتي تفصيل ذلك لاحقاً في المقال، وأمّا من حيث الكيفية؛ فقيام الليل يكون ركعتَين ركعتَين، والوتر يكون ركعة واحدة، أو ثلاث، أو خمس، أو سبع ركعات، ولا يجلس المُصلّي إلّا في آخرها، وإن صلّاها تسع ركعات فإنّه يجلس بعد الركعة الثامنة ولا يُسلّم، ويقوم فيأتي بالركعة التاسعة ثُم يتشهّد ويُسلِّم، والمُلاحَظ من هذه الفُروقات أنّ صلاة الوتر تعتبر جُزءاً من قيام الليل

ماذا يقرأ في صلاة الوتر

يقرأ في صلاة الوتر في الركعة الأولى سورة الأعلى ، وفي الركعة الثانية سورة الكافرون ، وفي الركعة الأخيرة يقرأ سورة الإخلاص ، وذلك وفقاً لما جاء في المالكية ، وايضاً الدليل على ذلك من السنة النبوية: عن عبدِ اللهِ بن عبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عنهما، قال: ((كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يُوتِرُ بثلاثٍ، يقرأ في الأولى بـسَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى، وفي الثانية بـقُلْ يَا أَيُّهَا الكَافِرُونَ، وفي الثالثة بـقُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ))

ماهو حكم ترك صلاة الوتر ؟

كما أشار العلماء وشمايخ الإسلام فإن سنة الوتر تعتبر أوكد من سنة فرض الظهر والمغرب والعشاء، ومن ترك الوتر فإنّ شهادته تردّ، وهي ذات فضل عظيم وأفضل من صلوات التقرّب إلى الله نهاراً كصلاة الضحى

Visits: 3

شاركنا رأيك بما رأيت