مفكرين وعلماء

يوهان غوتنبرغ واختراع آلة الطباعة

يوهان غوتنبرغ واختراع آلة الطباعة

يوهان غنزفلايش تسر لادن تسوم غوتنبرغ (بالألمانية: Johannes Gutenberg) ( 1398 م – 1468 م ) مخترع ألماني ولد في 1398م وتوفى في 3 فبراير 1468م. قام في سنة 1447 بتطوير قوالب الحروف التي توضع بجوار بعضها البعض ثم يوضع فوقها الورق ثم يضغط عليه فتكون المطبوعة. مطوراً بذلك علم الطباعة الذي اخترع قبل ذلك في كوريا في سنة 1234م، ويعتبر مخترع الطباعة الحديثة

مولد ونشأة غوتنبرغ

ولد يوهانس غنزفلايش المعروف بـ”يوهان غوتنبرغ” في نهاية القرن الـ14 لأسرة غنية في مدينة ماينز بألمانيا، ويرجح المؤرخون أنه ولد بين عامي 1398 و1400. وفي عام 1900 صرحت مدينة ماينز أن تاريخ ميلاده الرسمي والرمزي هو 24 يونيو/حزيران 1400.

كان غوتنبرغ هو الأصغر من بين 3 أطفال، لأب يدعى فيل فون غنزفلايش، وهو أرستقراطي من طبقة نبلاء يرجع تاريخها إلى القرن الـ13، عمل والده صائغا للعملات المعدنية للأساقفة (أعلى رتب الكهنوتية عند المسيحية) بالكنيسة الكاثوليكية، وكان يتمتع بامتيازات خاصة لأصوله الرومانية، أما والدته فهي إلسا ويريش ابنة تاجر صغير.

اختراع يوهان غوتنبرغ

اخترع غولدسميث يوهان غوتنبرغ المطبعة في ألمانيا نحو عام 1440، التي أشعلت ثورة في عالم الطباعة. كانت الطباعة الخشبية في شرق آسيا منتشرة منذ عهد أسرة تانغ الصينية في القرن الثامن، أما في أوروبا فقد انتشرت الطباعة الخشبية المعتمدة على مكابس لولبية بحلول القرن الرابع عشر

ساهم يوهان غوتنبرغ في اختراع الحروف المستخدمة في آلة الطباعة؛ لتسهيل عملية الطباعة، وذلك من خلال استبدال الخشب بالمعدن، وقوالب الطباعة بالأحرف، وطبّق مفهوم الصبّ المقلّد، والذي تمّ من خلاله إنشاء الأحرف في الاتّجاه المعاكس داخل النحاس، وقد لاحظ الباحثون بأنّ غوتنبرغ استخدم تقنية صب الرمل التي تستخدم الرمل المنحوت؛ من أجل إنشاء القوالب المعدنية، وقد تم تصميم الحروف لتتناسب مع بعضها بشكل موحّد؛ لإنشاء خطوط مستقيمة من الأحرف والأعمدة المتناسقة على الوسائط المسطّحة.

بين عامي 1450 و1455، طبع غوتنبرغ عدة نصوص، بعضها ما يزال غير معروف؛ لم تكن تحمل نصوصه اسم الطابعة أو تاريخها، لذا فإن الإسناد ممكن فقط من خلال الأدلة المطبعية والمراجع الخارجية.

طُبعت بالتأكيد العديد من وثائق الكنيسة بما في ذلك رسالة بابوية واثنين من صكوك الغفران، صدر أحدهما في ماينز. وبالنظر إلى أهمية الطباعة بكميات، أُمر بطباعة سبع إصدارات بأسلوبين، ما أدى إلى طباعة عدة آلاف من النسخ. ربما طبع غوتنبرغ بعض الإصدارات المطبوعة من آرس مينور، وهو كتاب مدرسي عن قواعد اللغة اللاتينية لإيليس دوناتيوس؛ يرجع تاريخها إما إلى عام 1451-1452 أو عام 1455.

 تمكّن غوتنبرغ من تمويل مشروعه الخاص بطباعة الكُتب بمساعدة يوهانس فوست الذي انضمّ لغوتنبرغ كشريك في عام 1452م، حيث تمكّنا من طباعة التقويمات والكتيّبات، هذا إلى جانب طباعة نسخ عديدة من الكتاب المقدّس، حيث وصل العدد إلى 180 نسخة تقريباً، وقد احتوت كلّ صفحة منه على اثنين وأربعين سطراً من النصوص القوطيّة مع أعمدة مزدوجة تضمّ بعض الحروف الملوّنة، هذا عدا عن أنّه استخدم ما يُقارب 300 قالب من الحروف المصبوبة المنفصلة، وما يُقارب 50.000 صحيفة من الورق لإنتاج هذا الكتاب.

Visits: 5

شاركنا رأيك بما رأيت